Paid-by-MrJaz.com

تاريخ القهوة

إرسال تعليق

 

تاريخ القهوة

يحتفل العالم بيوم القهوة العالمي في 1 أكتوبر كل عام، لا تزال القهوة علامة فارقة في تاريخ العديد من سكان الأراضي.
يعود تاريخ القهوة إلى القرن العاشر وربما وقت سابق كعدد من التقارير والأساطير المتعلقة باستخدامها الأول. كان الوطن الأصلي من القهوة من إثيوبيا. أقدم أدلة مصنوعة لشرب القهوة أو معرفة شجرة القهوة من القرن الخامس عشر في أديرة صوفي في اليمن. بحلول القرن السادس، وصلت إلى بقية الشرق الأوسط وجنوب الهند وفارسيا وتركيا وأفريقيا وشمال إفريقيا. ثم انتشر القهوة إلى البلقان وإيطاليا وبقية أوروبا إلى جنوب شرق آسيا ومن ثم إلى الولايات المتحدة.




هناك العديد من الروايات الأسطورية في أصل القهوة، واحدة من هذه الروايات مرتبطة بالحمص اليمني غول الدين نور الدين أبو حسن الشاذلي، عند السفر إلى إثيوبيا. تقول الأسطورة إنه لاحظ أن الطيور تتمتع بحيوية غير عادية عند تناول التوت ويشهد نفسها بنفسها، وهنا تم اكتشافها.

هناك رواية أخرى تتعلق برعاية الماعز الإثيوبي في القرن التاسع، والتي لاحظت آثار النشاط على قطيعه عندما حذف قطيعه على التوت الأحمر الناتج من بعض الشجيرات وهتفوا نفس الفاكهة ودفعه يهتف لجلب التوت في راهب. لكن الراهب رفض استخدامه على النار وإحضار رائحة مثيرة تسببت في الرهبان الآخرون، وسحق الحبوب القهوة المحمصة بسرعة وتم وضعها في الماء الساخن، مما أدى إلى أول فنجان قهوة في العالم.

وصلت القهوة إلى شبه الجزيرة العربية الجنوبية وبدأت زراعةها في اليمن، وعلى القرن السادس عشر، أصبح معروفا في بلاد فارس ومصر وسوريا وتركيا، وسرعان ما تنتشر في أوروبا، لكن رجال الدين أدانوا هذا المشروب عندما وصل البندقية عام 1615 المعتمدة من قبل البابا كليمنت بعد تذوقه. ثم بدأت القهوة في الانتشار، من خلال إنشاء مقاهي في إنجلترا والنمسا وفرنسا وألمانيا، وأصبحت مشروبا رئيسيا في الإفطار، وبدأت في التنافس على زراعة القهوة بسبب شعبيتها وكانت الهولندية قادرة على الحصول على شتلات القهوة في الماضي نصف القرن السابع عشر. انهم يمتلكون تجارة ضخمة ومتنامية.

القهوة الإثيوبية هي الأصل الأصلي لثقافة تصنيع القهوة، حيث تم اكتشافه في تلك المنطقة في القرن التاسع. يعتمد السكان على عملهم على القهوة، ويشارك ما يقرب من 12 مليون شخص في زراعةها.

القهوة هي جزء أساسي من الثقافة الإثيوبية. لقد ظهر في كثير من التعبيرات الحديث عن الحياة والناس والغذاء، والقلعة الإثيوبية الأكثر شيوعا، والمعروفة باسم "بونا دابو نا" تعني "القهوة هي خبزنا"، وهذا يعني أن القهوة هي المصدر المصدر الأساسي في الإثيوبيين وله دور مهم في نظامهم الغذائي.

تتابع 5 دول على عرش القهوة. في المرتبة الثانية، ما يصل إلى 1.770 مليون طن، ثم كولومبيا، والتي تقدر بنحو 840،000 طن، ثم إندونيسيا، والتي تنتج حوالي 654000 طن، وأخيرا هندروس، والتي تقدر بنحو 462 ألف طن سنويا.

الآن القهوة هي الشراب المفضل والنكهات يجلب مرة واحدة، والسعادة، وتعديل الحالة المزاجية، لذلك في وقتنا شرب المساجد بعد أن تم تخصيص بعض رجال الدين وفي القسري الآخرين. أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة (اليونسكو) في ديسمبر 2015 من عادات القهوة العربية كممثل للتراث الثقافي غير المادي لتناول القهوة في حياة المجتمع العربي حتى الآن.


لتصفح منتجاتنا من القهوة بجميع انواعها من هـــنــــا

 


Related Posts

إرسال تعليق