Paid-by-MrJaz.com

القهوة منذ نشأتها على مر العصور

إرسال تعليق

 



القهوة على مر العصور من النشأة الى اليوم اليك في هذا المقال

القهوة ذاك المشروب المحبوب والمشهور على امتداد الدول والقارات، صديقة الصباحات والسهرات والجلسات، ترتبط بها، يغزو قلوب الناس على اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم تتميز بمذاقه الشهي ورائحته العطرة ، إضافة إلى فوائده الكثيرة و العديدة على القلب والأعصاب والحماية من الأمراض بشكل عام .

يقطف المزارعون الذين احترفوا زراعتها و عرفوا أسرارها لتكون بأعلى جودة ، يقطفون الحبوب الطازجة ثم يحمِّصونها ثم يطحنونها لتعطي البن ذي الطعم الخاطف للألباب والقلوب .

لكن ما هو تاريخ القهوة؟ أين وجدت ؟ و متى؟

من اكتشفها؟ وهل كانت تمتلك هذه الشعبية من أول ظهورها؟

 

اكتشاف القهوة وتطور وجودها وانتشارها

تذكر الحكايات أن ظهور القهوة كان عندما لاحظ راعي غنم كَلَدي أن قطيعه من الغنم أصبح كثير النشاط في الليل ولا ينام بعدما رعاه من شجرة توت غريبة فأخذته الحيرة واعتراه الفضول ، فذهب إلى الرهبان في الدير وحكى لهم ، فقرر رئيس الدير أن يصنع شرابا من هذا التوت و يتذوقه ، وحين أحس بمضاعفاته من نشاط وزيادة في التركيز أطلق عليه اسم التوت المنشط .

تروي إحدى الروايات أن الصوفي اليمني غثول أكبر نور الدين أبي الحسن الشاذلي  انتبه حين سافر إلى اثيوبيا إلى أن الطيور عندما تأكل التوت تصبح بنشاط وحيوية كبيرين ، ويقصد هنا بالتوت حبات البن حيث انها لم تكن معروفة بهذه التسمية بعد ، فاشتهرت القهوة او حبات البن على وجه التحديد بتسميات عديدة على مر القرون تبعًا للمنطقة الجغرافية .

 

القهوة مشروب استوائي ومن أصول أفريقية ، حيث تعود أصول القهوة إلى أثيوبيا وتحديدا منطقة كافا  حيث يرجح أنه تم أخذها من هناك إلى منطقة جنوب الجزيرة العربية ومن ثم بدأت زراعتها في القرن الخامس عشر  وبدأ انتشارها بين الغرب ومن يجاورهم  وذلك من خلال المبادلات التجارية ، والغزوات والحروب وعمليات الترحال والهجرة .

 

بدأ استخدام الآلات لتحميص البن بدلاً من استخدام الطرق اليدوية مع بداية القرن العشرين وذلك نتيجة الانتشار السريع للتطور التقني التي شهدته كافة المجالات ، كما تطورت طرق جني محصول حبوب القهوة  في أفريقيا حيث اصبح هذا التطور ضرورة ملحة ، نظرًا للكميات الكبيرة التي يتم انتاجها والتي تعد للاستهلاك المحلي اضافة لكميات ضخمة جدًا للتوريد .

 

 

بدأت القهوة بالانتشار تدريجيا وافتُتِحت المقاهي وشاعت في الكثر من الدول  وأصبحت القهوة المشروب الأساسي في كافة الاوقات ، واضحى المشروب الاكثر انتشار كضيافة تقدم في الزيارات والجلسات والمقابلات الرسمية والغير رسمية ، حيث تكاد القهوة ان تكون السمة المشتركة الوحيدة بين كل ابناء هذه الارض على اختلاف طقوسهم ووجهاتهم  .

وعندما كثر الطلب على هذا المشروب المميز بدأ الناس يفكرون في زراعته  ونجح الهولنديون في الحصول على شتلات من نبات القهوة وقاموا بزراعته وصارت لديهم تجارة نامية في مجال زراعته وتصديره .

 

من اين اكتسبت القهوة تسميتها ؟

أصل تسمية القهوة في اللغة العربية يعود إلى الفعل قها ومعناه ( عدم الجوع ) في إشارة إلى شهرة المشروب في سد الشهية ، ويقول بعضهم إلى أن الكلمة مشتقة من " قوى " ( القوة والطاقة ) . أما أصل الكلمة الإنكليزية coffee  التي ظهرت  عام 1582 م يرجع إلى الكلمة الهولندية koffie  التي بدورها اقترضت اللفظ من الكلمة العثمانية kahve  التي هي أصلاً مأخوذة من كلمة قهوة العربية وذا ما يعود بقوة ليؤكد على الاصول العربية للقهوة لفظًا وانتاجًا .

 


القهوة في أثيوبيا

عمل الأثيوبيون في زراعة القهوة ، وكانوا أول من امتهن هذه المهنة ، فأثيوبيا هي المنشأ الأصلي لثقافة وتصنيع القهوة ، وتعتبر القهوة جزءًا أساسيًا من ثقافة البلد ، والقهوة الأثيوبية من الأنواع الأكثر شيوعًا وتسمى بونا دابو ناو  buna dabo naw وتعني ( القهوة هي خبرنا )  أي مصدر رزقهم الأساسي للحياة ، كما تعد مشروبهم الاساسي .

القهوة في أوروبا

دخلت القهوة إلى الدول الأوروبية في القرنين السادس والسابع عشر  نتيجة المبادلات التجارية التي كانت تجري بين هذه الدول والدولة العثمانية ، اضف لذلك السبب الاكثر اهمية هو هجرة الشباب العربي للدراسة في الدول الاوربية المتقدمة ، وفي نهاية القرن السابع عشر ازدهرت بريطانيا بالمقاهي وكذلك المستعمرات البريطانية في أوروبا وأمريكا حيث كانت الامبراطورية البريطانية يومها الدولة الاكبر والأعظم على الاطلاق حيث كان يطلق عليها الدولة التي لا تغيب عنها الشمس .

بدات زراعة البن في جزر هاواي عام 1825 ومع بداية القرن العشرين تزايد إنتلج القهوة في البرازيل ، كما يروى ايضًا أن رجال الدين قد ادانوا في البندقية مشروب القهوة عندما وصل إاليها عام 1615 م ، لكن البابا عندما تذوقه وافق على انتشاره واحتسائه .

 

القهوة في الوطن العربي والإسلام

 

بحلول 1414 م كانت القهوة معروفة في مكة المكرمة ، وفي أوائل القرن الخامس عشر انتشرت في الدولة المملوكية في مصر وشمال أفريقيا في اليمن ، حيث انتشرت مع بداية  القرن السادس عشر معروفة في بلاد فارس ومصر وسوريا ، اما في نهاية القرن السابع عشر بدأ ظهور القهوة في اليمن جنوبي الجزيرة العربية  وراحت تتزايد شعبيته لتصل إلى عدة جزر مثل جزيرة جاوة في أندونيسيا  وإلى الأمريكيتين  في القرن الثامن عشر .

 

استخدمت الفئة الصوفية في اليمن هذا المشروب كمساعد لهم على التركيز ونوع من الروحانية عندما يهتفون باسم الله وكذلك تساعدهم على الحفاظ على نشاطهم وتأهبهم في قيام الليل ،كما استخدمها  المسلمون كثيرًا في رمضان  لتعينهم على الصيام وتعطيهم القوة والنشاط في غياب الطعام والشراب طول اليوم ، كما ارتبطت القهوة بميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم فتوزع في مولده على الحاضرين والمحتفلين ، كما نشأ عدد كبير من المقاهي حول جامعة الأزهر نتيجة لارتباط هذا المشروب بالصوفية خاصة وبالإسلام عامة .

                                                                             

 

اكثر الدول انتاجًا للقهوة

 

 

تتربع البرازيل على عرش أكثر الدول انتاجًا للقهوة  ب 3.165 مليون طن سنوياً ثم تليها فيتنام في المركز الثاني بحوالي 1.770 مليون طن ، ثم كولومبيا ب840 ألف طن في المركز الثالث ، ثم اندونيسيا التي تنتج ما يقارب 654.12 ألف طن في العام ، أخيراً هندرواس التي يقدر إنتاجها بنحو 462 ألف طن على مدار السنة.

 

وبرغم  الكميات  الكبيرة التي يتم انتاجها من البن ليصير الى تحميصه وتصنيعه وبيعه ، الى أن كمية الاستهلاك تكاد تكون اكبر من كمية الانتاج التي تبقى على تزايد مستمر ،  وقد اشتهرت الكثير من الشركات العربية بإنتاجها لأنواع ذات جودة عالية جدًا من القهوة كقهوة البيادر الكويتية . 👉 للدخول

 

 

اما في الختام

اننا نجد ان القهوة من سنون طويلة خلت كانت الصديق الصدوق للإنسان  ، وقد تطورت القهوة واخذت اشكال وتسميات مختلفة على مر هذه السنين عبر هذه الرحلة المديدة من التطور .

 

 نتمنى لكم قراءة ممتعة ومفيدة لهذا المقال وحياكم الله .

 

 

 

.

 

 

 


Related Posts

إرسال تعليق